نصائح صحية

ما هي العلامات التي تنبيء بالحمل بطفلين وليس طفل واحد ؟

يؤدي الحمل بتوأم إلى زيادة الشعور بالتعب والإعياء لدى الحامل

منذ بداية الحمل تشعر المرأة بالعديد من الأعراض، التي تؤثّر على قدرتها بأداء المهام الموكلة بها، وتحدث هذه الأعراض نتيجة للتغيرات الهرمونيّة الّتي تطرأ في فترة الحمل، فتؤثر على الأم الحامل جسدياً وعقلياً، وخصوصاً في التجربة الأولى من الحمل، والحقيقة أنّ أعراض الحمل تختلف في طبيعتها وشدتها من سيّدة إلى أخرى، وحتى من حمل إلى آخر لدى نفس السيدة.

هل تبدو حجم البطن كبيرة خلال الحمل أكثر من غيرك؟ إذن هذه هي أول العلامات التي يمكن أن تنبيء بالحمل بتوأم، ويمكن التأكد من هذا الأمر عن طريق أشعة الرحم.

كما أن بعض العلامات الأخرى تعطيك بعض الإحتمالات بأن بطنك تحمل طفلين وليس طفل واحد .. كما تختلف باختلاف عدد الأجنّة أثناء الحمل، وعلى الرّغم من تشابه الأعراض التي تصاحب الحمل بجنين واحد مع أعراض الحمل بتوأم، هناك علامات خاصّة تدل على الحمل بتوأم

الغثيان الشديد صباحاً

من الطبيعي أن تشعر المرأة الحامل بالغثيان الصباحي، ولكن في حالة الحمل بتوأم، يكون الغثيان شديد وغير محتمل، ويتكرر بشكل يومي ويستمر لفترة أطول.

التعب والإرهاق الشديد

يؤدي الحمل بتوأم إلى زيادة الشعور بالتعب والإعياء لدى الحامل، وبالتالي تزداد عدد ساعات النوم لديها. ولذلك يجب الحصول على التغذية الجيدة التي تمد الجسم بالطاقة والقدرة على التحمل خلال هذه المرحلة.

زيادة الشهية

عند الحمل بتوأم، تزداد الشهية لتناول الطعام، وذلك لأن هناك أكثر من جنين يتغذى داخل الرحم. فتشعر المرأة بالجوع باستمرار على مدار اليوم، وتلجأ لتناول مختلف أنواع الأطعمة التي تشتهي إليها.

حجم البطن الكبير

يصبح حجم البطن كبيرة لدى المرأة الحامل بتوأم، بالمقارنة بغيرها من الحوامل، حيث يتسع الرحم ليستوعب الطفلين. ويمكن ملاحظة هذا في مرحلة مبكرة من الحمل.

زيادة التقلبات المزاجية

نتيجة ارتفاع كثافة الهرمونات التي ينتجها الجسم لتلبية الإحتياجات التنموية للطفلين، تزداد التقلبات المزاجية لديها. وتصبح المرأة أكثر توتر وعصبية خلال شهور الحمل.

صعوبة في التنفس

يعد ضيق التنفس من العلامات المبكرة للحمل بتوأم، وذلك نتيجة الضغط على الحجاب الحاجز. وكلما تقدمت مراحل الحمل، كلما أصبح التنفس أكثر صعوبة، لأن حجم الأجنة يزداد.

تشنجات الرحم

نتيجة توسع الرحم بشكل أكثر من المعتاد، يمكن أن تشعر المرأة بتشنجات وانقباضات في الرحم. ولا داعي للقلق من هذا الأمر طالما لم يصاحبه نزيف.

زيادة مشاكل الهضم

مثل الإنتفاخ والإمساك، وذلك بسبب الحمل الكبير في البطن. ولتفادي هذه المشكلة، ينصح بالتقليل من تناول الأطعمة الغنية بالتوابل والدهون، والحفاظ على رطوبة الجسم، وتناول وجبات صغيرة وخفيفة.

الام الظهر والساقين

بسبب الوزن الزائد وتضخم الرحم، وكذلك النشاط الهرموني المرتفع، تعاني المرأة من الام في الظهر والساقين وخاصةً عند الوقوف لفترات طويلة. كما يمكن أن تلاحظ وجود تورم في القدمين والكاحلين.

التبول المتكرر

أيضاً نتيجة زيادة الحمل والضغط على المثانة، يزداد شعور المرأة بالحاجة إلى التبول المتكرر. ولكن هذا لا يعني تقليل شرب السوائل، لأنها هامة جداً لصحة الحامل.

زيادة معدلات ضربات القلب

وذلك لأن مجرى الدم يحتاج إلى مزيد من الأكسجين للقيام بالعمل الإضافي والحفاظ على صحة التوأم، فتصبح نبضات القلب سريعة.

ارتفاع مستويات هرمون الحمل

عندما يكون مستوى هرمون الحمل HCG أعلى من المعدل الطبيعي للحوامل، حيث إن إجراء اختبار الحمل بعد موعد الدورة الشهرية مباشرةً عادةً ما يظهر خطاً خافتاً. أما إذا كان الحمل بتوأم، فسيكون الخط قاتماً بصورة ملحوظة.

علامات وأعراض متأخرة للحمل بتوأم

هناك المزيد من العلامات التي تؤكد للمرأة حملها بتوأم بعد مرور الشهر الأول من الحمل، وتتمثل في:

  • سرعة بروز البطن: عندما يكون الحمل بتوأم، فإن حجم البطن يزداد بشكل سريع.
  • تكرر حركة الجنين: يمكن ملاحظة حركة الجنين في وقت مبكر وتتكرر بشكل أكبر.
  • سماع نبضات قلبين: مع قرب نهاية الثلث الأول من الحمل، يمكن للطبيب سماع دقات قلبين.

ولكن ما يحسم الأمر هو السونار الذي يجريه الطبيب، ولا يمكن التأكد من الحمل بتوأم إلى بعد أشعة الرحم.

أنواع الحمل بتوأم

الحمل بتوأم له نوعان أساسيان، هما الحمل بتوأم متطابق  والحمل بتوأم غير متطابق وفي

النوع الأول:

يكون الحمل بجنينين لهما نفس الجنس، كلاهما ذكر أو كلاهما أنثى، ويتشابهان في الملامح والجينات لدرجة التطابق أحياناً، فلا يستطيع المرء التفريق بينهما، ومن هنا جاء لقب توأم متطابق، ويحدث هذا النوع من حمل عند تخصيب البويضة من قبل حيوان منوي واحد، وبعد الإخصاب تنقسم هذه البويضة إلى جزأين متماثلين، وينمو كل جزء إلى جنين.

 النوع الثاني:

وهو التوأم غير المتطابق، يكون الحمل بجنينين يختلفان أو يتشابهان بالجنس، فكلاهما أنثى أو كلاهما ذكر أو أحدهما أنثى والآخر ذكر، وفي الغالب يسهل التفريق بينهما في الملامح العامّة ولا يكون الشبه كبيراً كما هو الحال في التوأم المتطابق، ويحدث هذا النوع من الحمل نتيجة لنضج بويضتين في آن واحد، ويتم تخصيب كل بويضة على حدة بحيوانات منوية مختلفة، وتنمو كل بويضة بعد ذلك لتشكل جنيناً، ولهذا السبب لا يتطابق الجنينان في الجينات الوراثية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق